الرئيسية مشاكل وحلول

اكثر الاسألة شيوعاً عن النباتات الداخلية

القاعدة العامة في ري النباتات الداخلية، هي بالري المعتدل بحيث ننتظر حتى يجف السطح العلوي للتربة بمقدارة 2 سم تقريبا ثم نرويها، قد يختلف هذا من نبتة لأخرى ولكن غالباً هذه الطريقة تناسب معظم النباتات الداخلية

لا تحتاج النباتات الداخلية للتعرض للشمس مباشرة خصوصاً في فصل الصيف، الانارة الداخلية كافية لتزويد النباتات الداخلية بالضوء الذي تحتاجه النباتات الداخلية.

يمكن تعريض بعض انواع النباتات الداخلية لإضاءة الشمس المباشرة ولكن فقط في فصل الشتاء.

هذا مفهوم قديم أثبت العلم خطأه.
فالتنفس عملية بطيئة في النبات ومستمرة طوال حياته وما ينتجه من ثاني أكسيد الكربون أو ما يستهلكه من أكسجين أقل بكثير من الحد الذي يضر البشر.

البناء الضوئي عملية سريعة جداً تحدث بوجود الضوء نهاراً أو ليلاً وهي تستهلك ثاني أكسيد الكربون وتنتج الأكسجين بكميات كبيرة جداً
فخلال ٢٤ ساعة النبات يستهلك ما أنتتجه من الغاز الضار وينتج الأكسجين النافع.

وبتفصيل أكثر
خلال الليل النبات يستخدم الأكسجين الذي أنتجه خلال النهار ويكون مخزن وذائب في أنسجة النبات وينتج ثاني أكسيد الكربون بكميات قليلة جدًا نظراً لبطء عملية التنفس أصلاً.
والنتيجة النهائية زيادة نسبة الأكسجين في الغرف وتنقيتها من ثاني أكسيد الكربون.

وكلما كثر المجموع الخضري (الجزء الظاهر فوق التربة من النبات) زاد إنتاجه للأكسجين

معظم النباتات الداخلية لاتحتاج للكثير من العناية ومن اكثر النباتات التي تعيش دون اهتمام كبير:

كتبنا هنا عن ١٠ نباتات داخلية صبورة ننصحك بالاطلاع على هذا الموضوع

اكثر الاسألة شيوعاً عن النباتات الخارجية

أسباب انعدام رائحة الفل متعددة.
الفل مع شدة الحر تذبل أزهاره بسرعة لكنها عند اعتدال الجو تأخذ فترة أطول.
وعموماً لا تبقى على حالها غالباً أكثر من يومين أو ثلاثة بالكثير بعد تفتحها.
والفل تقطف أزهاره ويستفاد منها قبل الذبول ولا تترك بعد الذبول.
وإزالة الأزهار الذابلة تحفز التزهير الجديد لأغلب النباتات
والماء المالح يؤثر عليها سلباً بالتأكيد وجيد أصلاً أنها أظهرت أزهار مع شدة الملوحة.
كما أن شدة الحر وهواء السموم يفقد الأزهار روائحها ونضارتها.
وكمقاومة لكل هذه المشاكل نقوم بالآتي:
قطف الأزهار بعد تفتحها مباشرة. وقبل ذبولها وهذا من شأنه زيادة كثافة التزهير.
ري الشجرة مرتين في اليوم وتسميدها كل شهر بسماد طبيعي أو سماد مركب NPK نسبة الفسفور فيه أعلى من النيتروجين والبوتاسيوم وهذا يزيد إنتاج الأزهار ويحسن نمو الشجيرة الخضري.
تقلم الشجيرة في فصل الربيع لتأخذ الشكل المتجانس وهذا يشجع النمو الكثيف ويستحسن الاستفادة من العقل المقلمة لإكثار النبات عند الرغبة.

للمزيد من المعلومات عن الفل اضغط هنا

يوجد الكثير من الاشجار التي لاتسبب الضرر او تسبب تكسر الارضيات وتعتبر آمنه منها:

يزرع بطريقتين إما بالبذور وهذه تحتاج وقت كي تنمو وتحتاج بعد النمو لعمليات ترقيع للأجزاء التي لم تنبت.
والطريقة الأكثر استخداماً والشائعة والأسرع نتائج والأضمن هي شراؤه بالمتر ويكونجاهز على شكل فرشة ملفوفة تقوم باستخدامها مباشرة.
التربة المفضلة للثيل هي الرمل المخلوط بسماد طبيعي معقم وتتم مساواته قبل زراعة الثيل وعند وبعد الزراعة مباشرة يروى ري غزير جداً.