شجرة الكين

شجرة الكين

جنس اليوكاليبتوس Eucalyptus يضم أنواعاً كثيرةً تتجاوز 600 نوع ومنها E.gomphocephala، وE.globulus، وE.camaldulensis، ويسمونها بالمشاتل كين أو كافور. أغلبها من الأشجار مستديمة الخضرة، وسريعة النمو، حيث قد يصل ارتفاعها إلى 40 متراً، وهي من مصدات الرياح الجيدة. ولا ينصح بزراعتها قرب الأسوار والخزانات وداخل أفنية البيوت لخطورته على الأرصفة والخزانات وتمديدات المياه، كما يطلق عليه الإنجليز شجرة الصمغ؛ لأن ساقه ينتج مادةً صمغية عند جرحها، قد تكون بلون أحمر فتسمى الشجرة باسم المادة (الصمغ الأحمر)، وقد تكون بلون أزرق فتسمى (الصمغ الأزرق). موطنها الأصلي أستراليا في الغالب؛ لأن بعض أنواعه موطنها أندونيسيا والفلبين وغينيا الجديدة.

العناية به

نبات لا يحتاج إلى عناية كبيرة، ولكن لو تم الحرص على تقليمه لتشكيل الشجرة حسب الرغبة ولتكون منتظمة النمو فسيكون أفضل. يسمد في فصل الشتاء بالسماد العضوي، ولو تم تسميدة خلال فترة النمو النشط بسماد يكون تركيز النيتروجين فيه كبير يكون أفضل لنموه الخضري. تتحمل الجفاف، والتربة القلوية ونسبة من الملوحة. والنوع الأول يعتبر من الأنواع المقاومة للنمل الأبيض، قد يتعرض لآفة ناخرات الكافور وبعض الفطريات.

تكاثره

بواسطة البذور في فصل الربيع وكذلك يتكاثر بعض أنواعه بالعقل.

شارك

شارك بتعليقك