الكيوي

الكيوي

نبات الكيوي ويسميه البعض بنبتة طاي، واسمه العلمي Cordyline terminalis ويعرف أيضاً باسم Cordyline fruticosa. النباتات المسنة منه ليس على سيقانها أوراق، وكبيرة الحجم، أما الصغير منه وهو ما يباع بكثرة فيكون مورقاً من أسفلها إلى أعلاها، وأوراقها تأتي بألوان زاهية ومختلفة من الأحمر والأصفر والقرنفلي وبعضها يجمع هذه الألوان في أوراقه، ومنها ما تكون أوراقه عريضة وأخرى رفيعة، والجدير بالذكر أن هذا النبات يباع أحياناً تحت اسم Dracaena terminalis، وهي من النخيل، وجنسها يضم عدداً من الشجيرات والأشجار مستديمة الخضرة.

العناية به

يجب أن لا تقل درجة الحرارة عن 13 درجة مئوية، ولا تزيد عن 24 درجة مئوية، مع العلم أنها محبة للحرارة أكثر من البرودة، ويحتاج نسبة عالية من الرطوبة؛ لذلك ترش برذاذ الماء بانتظام، و توضع فوق صينية من الحصى المبلل بالماء، محب للضوء الساطع المرشح، ومنها نوع ذو أوراق حمراء أو صفراء موشحة بالأحمر تتحمل الضوء الخافت، تروى بوفرة طوال العام عدا فصل الشتاء فيقلل الري ما أمكن، تعطى السماد خلال فصل الربيع وفصل الخريف، تمسح أوراقه بقماش ناعم مبلل لتوفير الرطوبة وتنظيف الغبار، يفضل نقل النبات إلى أصيص أكبر كل سنتين تقريباً وذلك خلال فصل الربيع.

تكاثره

يتكاثر بالتعقيل، وبالترقيد الهوائي للنباتات المسنة.

شارك بتعليقك