نبتة ذابلة

نبتة ذابلة

عندما ترتفع درجات الحرارة إلى أقصى حد في فصل الصيف 40-50 درجة مئوية، ستتأثر النباتات تأثيراً سلبياً بلا شك. ومع توافر العناية المناسبة بها سيتم الحد من معانات النبتة أو موتها. لنرى كيف تتحمل النباتات الحرارة العالية. بعض النباتات مثل العصاريات مهيئة خلقياً لتحمل الحرارة من خلال الإحتفاظ بالماء في أوراقها السميكة، بينما البعض الآخر وهو الغالبية العظمى من النباتات لا تمتلك هذه الخاصية، ولهذا فهي ستعاني من الحرارة العالية. وبشكل عام، سيظهر تأثير الحرارة على النبتة من خلال الذبول، وهو علامة بارزة لنقصان كمية الماء في النبات. وإذا ما تم تجاهل هذه العلامة فستتطور الحالة حتى تجف النبتة وتموت، وفي بعض الحالات تتحول الأوراق إلى اللون الأصفر قبل الموت.

كما يمكن التعرف على تأثر النبتة بالحرارة من تساقط الأوراق، وخصوصاً في الأشجار-يجب التنويه هنا أن بعض الأشجار تتساقط أوراقها طبيعياً في وقت معين من السنة. إن من أهم الوسائل للعناية بالنبات أثناء أوقات الحر الشديد هو زيادة الري وخصوصاً للنباتات الموجودة بالأحواض، فريها يكون غزيراً حتى يظهر من فتحات التصريف. ويكون ري الماء مرتين يومياً إن دعت الحاجة، في ساعات الصباح الأولى وفي الليل، مع عدم الري في أوقات الظهيرة واشتداد الحر حيث أن البخر يزداد تسارعه في هذا الوقت. والقاعدة هي أن تجس رطوبة التربة بيدك قبل أن تسقي النبتة، حتى لا تتعفن الجذور من كثرة الرطوبة والري.

أيضاً يجب عدم نقل النبات في هذه الأوقات. ويفضل تظليل النباتات الخارجية لتتقي أشعة الشمس الحارقة.

ويستحسن استخدام الرذاذ لرش النباتات الداخلية خلال فترة ارتفاع الحرارة مع تجنب رش الأزهار والأجزاء القريبة جداً منها كالقنابات (الأوراق الملونة تحت بعض الأزهار).

شارك بتعليقك